كره غازيه متوهجه تشع الضوء والحراره

كرة غازية متوهجة تشع الضوء والحرارة. النجم جسم كروي فلكي كبير جدًا ولامع ومتماسك بسبب الجاذبية ، ويستمد الجسم لمعانه من الطاقة النووية التي يولدها ؛ تتحد جزيئات الهيدروجين مع بعضها البعض وينتج عنها عنصر كيميائي أثقل من الهيدروجين ، مثل الهيليوم والليثيوم ، وباقي العناصر الخفيفة مثل الحديد. ومن خلال السطور التالية سنتحدث عما يلي: كرة غاز متوهجة تشع الضوء والحرارة.

كرة غاز متوهجة تشع الضوء والحرارة

كرة غاز متوهجة تشع الضوء والحرارة. يُعرف النجم باسم كرة متوهجة من الغاز ، يشع منها الضوء والحرارة ، لأن النجوم تتكون أساسًا من الهيليوم والهيدروجين ، وتكون درجة الحرارة في نواة النجوم عالية في نواتها حيث يحدث الاندماج النووي ، مما يساعد في إنتاج الطاقة. تعتبر النجوم متوازنة من حيث قوة الجاذبية الداخلية وقوة الضغط الخارجية ، وتلك الطاقة التي يولدها النجم تتسرب إلى الفضاء كضوء لجميع الأطوال الموجية من الراديو إلى الأشعة السينية وما إلى ذلك على الرياح النجمية ، وعلى الرغم من الثبات الظاهر. النجوم تدور ويوجد اختلاف في سطوعها ، كما تختلف النجوم من حيث مراحل حياتها ، فهناك العديد من النجوم في مجرة ​​درب التبانة ، ومن بين هذه النجوم الشمس وهي من أقربها النجوم على كوكب الأرض.

الكرات الغازية المتوهجة التي تشع الضوء والحرارة ، كانت النجوم مهمة جدًا لجميع الحضارات حول العالم ، وكانت النجوم جزءًا من الممارسات الإسلامية لاستخدامها في الملاحة الفلكية وتحديد الاتجاهات ، وكان علماء الفلك القدماء يعتقدون أن النجوم ثابتة وتقوم بعملها. لا تتحرك ، وكان ذلك بالإجماع ، وتم جمع النجوم في الأبراج ، واستخدمها علماء الفلك لتتبع حركة الكواكب وتحديد موقع الشمس.